السبت، 17 مارس، 2012

مسعود : أطمح ان أكون رئيسا...و منسقية المعارضة تدعو لعنف لا مبرر له

شن مسعود ولد بلخير رئيس التحالف الشعبي التقدمي هجوما على زملائه في منسقية المعارضة و قال انه لم يعد لديهم ما يخدموا به الشعب الموريتاني سوى الدعوة للعنف و اثارة المشاكل التي قد تقضي على وحدة الوطن. و اضاف إن رمي نواب الأغلبية بالحجارة يكشف بكل وضوح عن أن من دبروه فقدوا القدرة على السيطرة على أعصابهم ولم تعد لديهم أية حجة بعد أن لفظ الشعب الموريتاني دعواتهم للعنف الثوري والانقلابات والفوضى...
و في مقابلة مع موقع "اقلام" رد مسعود على سؤال اذا ما كانت  المنسقية سوف تسقط ولد عبد العزيز، قائلا ان تهديدات المعارضة لا تتعلق الا بها و لكنه متفاجئ جدا بدعوات المعارضة الصريحة للفوضى والحقد التي تصدر من أفواه من يدفعهم الحقد على أشخاص محددين إلى المجازفة بمستقبل شعب بأسره.
و في سؤال اخر يتعلق بتلاقي مصالح بينه مع ولد عبد العزيز تتمثل في الدخول في حوار يمنح ولد عبد العزيز بعض الوقت ويتيح لمسعود فرصة أطول في رئاسة البرلمان، قال مسعود ان قادة المعارضة يفكرون بهذه الطريقة و لكنه ليس مسؤولا عن ذالك غير أنه يأسف لأن قطاعا واسعا من النخبة السياسية الموريتانية لا يمكن أن يفهم السياسة خارج إطار المصالح الأنانية والحسابات التجارية. وهؤلاء -يضيف ولد بلخير- ينسون أن طموحي هو أن أصبح رئيسا لموريتانيا وأن أحقق هذا الطموح قبل كل منافسي لكن بطريقة سلمية وبشرف وكرامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق