الأربعاء، 21 مارس، 2012

ندوة : تحت عنوان : دور الإعلام في تعزيز المواطنة

عقدت جمعية ملتقى الوطنيين التطوعي للإنماء ( موطن ) مساء اليوم الإثنين ندوة بمقر نقابة الصحفيين الموريتانيين وقد حضر الندوة لفيف من المثقفين والأساتذة والإعلاميي وقد بدأت الندوة بكلمة لرئيس الجمعية محمد عالي الهاشمي رحب فيها بالحضور وشكر نقابة الصحفيين الموريتانيين
التى احتضنت الندوة ثم المحاضرون وهم : الأستاذ عبد الله ولد محمدو والدكتور محمد الأمين ولد الكتاب والدكتور ديدي ولد السالك ونقيب الصحفيين الموريتانيين الدكتور...
الحسين ولد مدو والأستاذ محمد محمود أبو المعالي والأستاذ عبد الله ول يب وقد تناول المحاضرون مفهوم المواطنة وتاريخها وتجلياتها اليوم في وطننا مأكدين الحاجة الماسة إلى نشرها والعمل على ترسيخها ودور الإعلام في ذلك كما تناولو إشكاليات من قبيل من يقدم للثاني أولا الوطن أو المواطن مركزين أن المسألة ليست مقايضة وأن على المواطن أن يقوم بواجبه حتى لو لم يقدم له الوطن ما يجب أن يقدم له ولا أن يكتفي بإلقاء اللوم على الآخر فالمواطنة تقضى تعاون الجميع وقيامه بواجبه نحو وطنه من أجل أن ينهض به  حتى يكون الوطن لديه ما يقدمه للمواطن ولكي نجعل الوطن في وضعية تسمح له بأن يقدم لأبنائنا ما هو مطلوب منه ولا نترك  لهم وطنا عاجزا ضعيفا

ثم تناول الكلام رئيس الجمعية متوجها إلى الجهات الرسمية وفي مقدمتها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وإلى كل الأحزاب وهيآت المجتمع المدني وكل فآت المجتمع بطلب وهو تبني مطالب موطن والتى يرى فيها شباب موطن أهم خطوات يمكنها أن تخطوا بالبلاد خطوات هامة في الإتجاه الصحيح وقد ألقى هذه المطالب الأمين العام للجمعية سيد أحمد  ول لمغيفري و تلك المطالب هي
- تغيير مناهج التعليم  المدنية والعسكرية بما يسمح بإضافة مواد تربي الأجيال على حب الوطن والإعتزاز به والتضحية من أجله  والتفاني في خدمته ,  وأيام التعليم المزمع عقدها فرصة لذلك .
-         اقامة أسبوع وطني مخصص لكل ما يزيد ارتباط المواطن بوطنه .
-       إقامة أسبوع للإبداع والإختراع في كل المجالات  وتشجيع أصحاب المبادرات التى تخدم الوطن.
-         العمل على سن مدة خدمة  اجبارية بطريقة ترد للوطن شيئا من حقه ولا تضيع مستقبل المواطن
-         القيام بحملات إعلامية لنشر روح الوطنية وزرع ثقافة المواطنة وروح المدنية ومتطلباتها .
-         وضع سياسة ثابتة للقضاء على كل الظواهر التى تعرقل التنمية وإعطاء الوجه الحضاري للبلد كالتقرى العشوائي و"الكزرة" وعدم احترام القوانين  من القوانين المتعلقة برموز السيادة إلى المتعلقة بالمرور والنظافة .

وفي نهاية الندوة وبمناسبة عيد المرأة  تم تكريم الإعلامية الشهيرة الناها من سيدي على ماقدمته للوطن خصوصا في مجال الإعلام
كما تم تكريم احدى الناشطات في العمل التطوعي وهي احدى مؤسسات الجمعية وأمينة الشؤون الثقافية في الجمعية جهاد بنت محمد
وقد عبر المشاركون عن سعادتهم بحضور الندوة لما للموضوع من أهمية وما أثاره المحاضرون من أفكار هامة أفادت كثيرا في هذا المجال الذي يقل الإهتمام به مع أهمية البالغة داعما الجمعية والنقابة إلى عقد ندوات أخرى من هذا القبيل للإعلاميين وغيرهم تتناول مواضيع حول القبلية والمواطنة ودولة وماشابهها من موضاع تتعلق بالمواطنة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق