الأربعاء، 24 يوليو، 2013

تجكجة:راعي إبل يعتدي جنسيا على بدوية


تجكجة - لبجاوي :إعتقلت فرقة الدرك بمدينة تجكجة أول أمس السيد ي.و.ع إثر اتهامه بالإعتداء الجنسي على الشابة البدوية السيدة ف.ب.م.م .
        و بحسب أفراد أسرة الضحية الذين التقتهم لبجاوي فإن الفتاة متزوجة من قريب لها و تسكن في عريش في بلدة الجويلة...
10) كلم جنوبي مدينة تجكجة) قرب حي والدة زوجها العجوز و أن المعتدي استغل غياب الزوج المنمي المطارد للكلإ و  اقتحم العريش متسللا في الظلام و بينما هو يحاول إغتصاب ضحيته الغارقة في النوم استيقظت الأخيرة و همت بالصراخ و بعد مراوغات ساخنة بين الإثنين تخلصت الفتاة المكممة الفم من البخنوس كما تقول إحدى قريباتها.
       و في الصباح الباكر  و بينما هو يزاول عمله الروتيني لا حظ العم أمين الحي أثرا غريبا يشق أعرشة حيه و ما إن امتطى الأثر حتى لحقت به زوجته و أخبرته بالأمر الذي حكت لها صديقتها قبل حين و واصل سالم طريقه  و بعد 6 كلم إكتشف أن صاحب الأثر ليس سوى أحد زوار الحي الدائمين وعندها أخبر إخوة زوج الفتاة الذين رفعوا شكوى عاجلة إلى فرقة الدرك و إعتقلت الأخيرة الشخص المتهم و فتحت تحقيقا في القضية .
      و خلافا للأحداث المشابهة السابقة فقد دخلت منظمات الدفاع عن المرأة على الخط و صرحت السيد زينب بنت الطالب موسى رئيسة المنظمة الموريتانية لصحة الأم و الطفل أنها ستتابع القضية حتى ينبلج النور و تستعيد الضحية كافة حقوقها و قالت الرئيسة في تصريح مقتضب لصحيفة لبجاوي أن منظمتها كلفت محاميا في نواكشوط للدفاع عن الفتاة, و يتخوف متابعوا القضية من جهة ما في محكمة تجكجة يقول رواد المحكمة أنها معروفة بمحابات الظالم في قضايا جنائية مشابهة و أنها تحمي من يدفع أكثر و تقف دونه بكل ما أوتيت.
    و في انتظار أن يقدم المتهم إلى محكمة تجكجة يعود الحديث في عاصمة ولاية تكانت عن الإغتصاب الذي أصبح خبر الساعة في تجكجة.
 و ستتابع لبجاوي القضية بمراحلها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق