الاثنين، 5 مارس، 2012

قائد شرطة دبي يهاجم القرضاوي ويهدد بملاحقته

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- هدد القائد العام لشرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، بملاحقة أحد أبرز رجال الدين المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي، وذلك بعد ظهور الأخير في حلقة تلفزيونية انتقد فيها قرار الإمارات بترحيل سوريين شاركوا في مظاهرة خارج مقر قنصلية بلادهم في دبي.
وقال خلفان، في تعليقات نشرها على صفحته الرسمية في موقع تويتر، بالتزامن مع بث الحلقة على فضائية "الجزيرة" القطرية ليل الأحد: "سنصدر مذكرة إلقاء قبض على القرضاوي." وأضاف: "كل من سب الإمارات كدولة أو حكومة ووصفها بأقبح الأوصاف. سألاحقه بحكم العدالة."
ووصف خلفان تعليقات رجل الدين المصري الأصل بأنها "سفاهة"، وأضاف:...
"ما بقى يشتم إلا فينا.. شتم العالم كله القرضاوي.. لم يبق ولم يذر.. ونسي يوم أن هرب مع فتاة سراً.. تاريخه أسود في الجزائر، ارتكب حماقات شنيعة."
وبحسب خلفان، فقد سبق للإمارات أن أمرت بمنع دخول القرضاوي إلى أراضيها "لما له من نشاطات تنظيمية سياسية،" واتهمه بأنه "بدأ يحزب الناس ويؤسس لمشروع يهدف إلى إحداث بلبلة،" كما هاجم تنظيم الإخوان المسلمين، وقال إنه قبض على عناصر من التنظيم "في حالة تلبس مع عاهرات."
وتابع خلفان، في التعليقات التي واصل نشرها الاثنين: "متى رمينا السوريين في الشارع؟ تنقل إليه أخبار كاذبة فيصدقها مع الأسف، وهو رجل دين عليه ألا يتسرع في الحكم على عباد الله."
واتهم المسؤول الأمني الإمارتي القرضاوي بأنه يعمل بأسلوب "يا تخلوا تنظيم الإخوان يأخذ راحته أو أشتمكم في الجزيرة وفي خطبة الجمعة،" واصفاً الأمر بأنه "بلطجة !!" وسأل القرضاوي عن سبب عدم تعليقه على قيام الحكومة القطرية بسحب جنسيات مئات من مواطنيها.
وكان القرضاوي قد ظهر في برنامج "الشريعة والحياة" ليرد على أسئلة المشاهدين، وتطرق إلى قضية ترحيل عدد من الناشطين السوريين بتهمة التظاهر غير المشروع، فتوجه إلى حكام دولة الإمارات مذكراً إياهم بواجباتهم الدينية وبـ"يوم الحساب."
وألمح القرضاوي إلى أن حكام الإمارات ليس لديهم إلا الثروات المالية، وأعرب عن رفضه "طرد مائة أسرة سورية معارضة للنظام"، كما أشار إلى قضية سحب الجنسيات من بعض الإماراتيين.
وحض رجل الدين الذي يعتبر المرشد الروحي لجماعة الإخوان المسلمين حول العالم، حكام الإمارات على احترام الناس وعدم تجاوز "حدود الله،" محذراً من إمكانية أن يعود للتطرق إلى الموضوع بمواقف أخرى في المستقبل إن لم يتغير الوضع.
وعلى صفحة CNN بالعربية على الفيسبوك، تنوعت الآراء بشأن تصريحات القرضاوي وهجوم ضاحي خلفان عليه بسبب هذه الانتقادات، فقد كتب يحيى المجايدة، من قطاع غزة، يقول: "القرضاوي لا يعتبر أحد أكبر رجال الدين المسلمين، وعندما يذكر حكام دولة الإمارات عليه أن يحترم نفسه لما لهم من احترام في الوطن العربي، أما هو فحسابه عند الله." وكتب عزيز الحبي من السعودية يقول: "أنا كسعودي وخليجي أرفض تسييس الدين أو تدخلك في شؤون البلدين لأنك غير كفؤ، لذا أرى أن من حق ضاحي أن يطالب بمحاكمة القرضاوي."
أما على تويتر، فقد كتب أبو سعود يقول: "أنصح القرضاوي أن يعود إلى بلاده مصر، ويترك دول الخليج. فالقرضاوي لم يكن يوما خليجيا حتى لو أخذ جنسية قطر." وكتبت نوال المحرزي تقول: "ليس من حقه أن يتدخل في الشؤون الداخلية لدولة الإمارات." أما حاتم بن فقد كتب يقول: "له كل الحق فهذا ظلم واضح." وقال محمد المهيري: "من لا يحترم قوانين الدولة التي يقيم فيها فلها الحق في إبعاده مع العلم أنه تم تحذيرهم من قبل ولم ينصاعوا فليتحملوا ما جنوا بأيديهم."
وكانت الإمارات قد قامت قبل أيام بإلغاء تأشيرات الإقامة لعدد من السوريين على خلفية تظاهرهم دون ترخيص ضد نظام الرئيس بشار الأسد إمام قنصلية بلادهم بدبي، بينما قال مسؤول إماراتي إن الذين شملهم القرار "شاركوا في نشاطات أخرى" لم يحدد طبيعتها، وقد أثار القرار موجة اعتراض من منظمات دولية.
وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلنت السلطات الإماراتية أنها سحبت جنسية ستة نشطاء إسلاميين، بعد أن قاموا بأعمال "تعد خطرا على أمن الدولة وسلامتها،" وفق البيان الإماراتي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق