الأحد، 18 مارس، 2012

أهالي تكانت يستغيثون..

توصلت "لبجاوي نيوز" بشكوى تقدمت بها مجموعة من المواطنين ضد الإدارة المحلية في تكانت، التي و حسب الشكوى تمارس"المحسوبية والزبونية السياسية ..."، في تسيير برنامج أمل 2012 و خاصة ما يتعلق منه  بتوزيع الأعلاف على المنمين. نص الشكوى:
سعدنا كثيرا كغيرنا من المنمين في البلد بعد ما علمنا أن كميات من أعلاف الحيوانات ودوائها ستوفرها الحكومة  للمنمين و بأسعار منخفضة -في اطار ماسمى بـ"خطة أمل 2012" و جهزنا عيرنا قاصدين المخزن و كلنا أمل...
) تيمنا بإسم البرنامج(في الظفر )و لو لأول مرة( بنصيب من  ثروة بلد لم نذق لها طعما طيلة أل 50 سنة الأخيرة ..ثروة بلد كتب علينا الإنتماء له ..بلد سمعنا أنه أوجد لمثلنا من التحتيين مكانا معتبرا بين الفوقيين من الساسة و اهل الجاه..و أكثر من هذا وذاك إستبشرنا خيرا بتوشيح والي تكانت هذا العام على  ما قيل أنه عمله الجبار !!
 كل هذه الإعتبارات غذت فينا الرغبة بالتوجه الى  الإدارة المحلية لكن ما إن عرفنا على انفسنا حتى تبين أن وجودنا غير مرغوب فيه اصلا و قيل لنا بصريح اللفظ أن برنامج أمل في تكانت موجه الى ملاك البقر) أي الأغنياء بعبارة اوضح(و هذا سيدي الرئيس ليس بالأمل) الإيجابي على الأقل ( و عندما لم نجد في بلدياتنا من يسجلنا على تلك اللوائح توجهنا للإدارة المحلية ممثلة في حاكم تجكجة و والي تكانت  و بعد أسابيع من المواعيد العرقوبية طلب منا تشكيل لائحة مصدقة من البلدية هذه البلديات التي بفعلها تم إقصائنا و فور رجوعنا للبلديات المذكورة أخبرونا أن هذه الخطة خاصة بملاق البقر لا غير ..
و كما تعلمون سيدي الرئيس فإن البقر مال الساسة و و الوزراء و نحن لسنا من السياسة في شبئ.
بل نحن أصحاب اغنام في أقلنا و معيزات في غالبيتنا.
 و لأن الأعلاف استولى عليها أصحاب النفوذ من العمد والساسة فإننا نلتمس تدخلكم سيدي الرئيس لرفع ظلم هذه الإدارة عنا.
سكان التجمعات :
القرفه البيضاء
البدو في منطقة الخط التابعة لمركز الرشيد
أشاريم
الدبلقي
النيملان
الغدية
مقسم بوبكر بن عامر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق