السبت، 17 أغسطس، 2013

الغدية:فتاة مغتصبة تروي قصة إغتصابها


قدمت أسرة الفتاة آ.ب.م إلى المحكمة الجهوية بتكانت مستنجدة بالقضاء للنظر في جريمة تعرضت لها إبنتها منذ يومين في ضواحي بلدية الغدية التابعة لمقاطعة تجكجة.
   لم يكن والد الفتاة  يعلم كما يقول أن الشرف عدو للقضاء المحلي, لذلك يقول محمد حضرت إلى دار المحكمة لإخبار القاضي برفض الدرك في الغدية فتح تحقيق في الأمر و ملاحقة الجناة.. و بما أن صاحب الجلالة )القاضي( لا يستقبل من البدو إلا الخاصة,طردنا و سبنا...
بعبارات ما كنت أظن أن قاضيا يستطيع تلفظها.
    صدم الأب الحزين و خر باكيا معلنا عجزه أمام قطعة من كبده ,و كأنه يقول لها أستسمحك ابنتي.
 فما جئت بك هنا إلا بحثا عن استرجاع شرفك..
ما جئت بك هنا إلا دفاعا عنك و مؤازرة لك سيدتي..
أعذريني يا ابنتي فمالي حيلة.
و بدا العجوز في غلبة من أمره, فالمحكمة هي آخر آماله بعد ما كان قد حاول في وقت سابق من يوم أمس مع فرقة الدرك المقيمة في مركز أبو بكر بن عامر )حيث يسكن منذ ريعان شبابه(. و مرت أيام و الأب العاجز عن الثأر لقرة عينه و زينة حياته حيران في أمر إدارة شاءت الأقدار أن يكون من رعاياها ,إدارة يقول أنه استنتج أن لا مكان للضعيف في برنامج عملها .
 أظهر المكلوم تذمرا كبيرا و أسفا على هجرته من ولايته الأصلية حيث مجده و عزه و معاريفه الذين بإمكانهم مناصرته و السعي في إنصافه, إلا أنه و كما يقول الرضاء بالقضاء وجوب,فلقد عصفت به الأقدار إلى بلدة فرع كي إلى فيفاء يحكمها قانون الغاب الذي لا يرحم الضعيف..
إلى بلدة تتبع إداريا لمحكمة لا تتعاون مع بسطاء القوم..
محكمة يديرها قاض يظن الأب أنه محلف على ممارسة الظلم و التكبر..
محلف على التجبر و التنكيل بالضعفاء..
محلف على الاستخفاف بالبدو...
       يشير الشيخ المفجوع إلى فتاة في الخامسة عشر من عمرها لتروي لنا القصة التي عجزت شفاهه عن التنطق بها.لقرابته من الجاني الذي ضرب على ما يبدو الحائط بقرابة الدم و لم يقبل بها شفيعا للطفلة الضحية.
   بعد تنهد عميق تفتح البنت البريئة ملف الرواية و تقول : بينما أنا و إخوتي الصغار نمرح أمام خيمتنا إذا ببجاويين راكبين, شابين نعرفهما تمام المعرفة بعد التحية و السؤال عن أخبار حيهما تناولت أواني الشاي لأحضر لهما كؤوسا قد تجلي عنهما تعب السفر, و في برادنا الثاني بدأ الكبير يغازلني بعبارات طائشة في حين اتجه الشاب الآخر إلى أختي الصغرى و لما عرفت ما يريد منها أسرعت في الخروج من الخيمة و انطلقت تجري صوب خيام تبعد منا حوالي  ال 5 كيلومترات و طاردها إلا أنه لم يلحق بها و رجع إلينا و وجد أني لا زلت أقاوم زميله و ما كان منه إلا أن دعمه للسيطرة علي و اغتصباني بالتناوب و شدا رحالهما و ذهبا.
   انهمرت أدمع الفتاة المسكينة و ارتمت في أحضان أبيها و هي تسأله :
 أبي هل سيسجونني ?
 لا..لا أريد..
لا أطيق فراقكم.
 أبي لا تتركني لهذا القاضي سيسجنني..
 انسابت أدمع الأب المسكين مبللة رأس زهرته الذابلة.
 حاولنا تشجيع الفتاة و أبيها و قلنا لهما إن الأمر بيد دولة يقال أنها دولة القانون و عليهما أن لا يخافا.
    ودعنا المساكين و نحن مكسوري القلوب لهذه الفاجعة التي بحسب مصادر حقوقية هي الرابعة من نوعها في ظرف شهر في مقاطعة تجكجة .
يذكر أن المنظمة الموريتانية لصحة الأم و الطفل أخذت على عاتقها رعاية الضحية و الدفاع عنها كما صرحت لنا بذلك رئيسة المنظمة السيدة زينب بنت الطالب موسى التي أظهرت بحسب الأسرة المفجوعة تعاونا كبيرا أدى فيما بعد إلى إعتقال الجناة الذين لا يزالان في قبضة الدرك.
هذا و تتخوف الجهات الحقوقية المتابعة للقضية من التأثير السلبي للضغوطات الكبيرة التي تمارس على أهالي الضحية لإرغامهم على سحب الشكوى.رغم إعتراف الجناة بارتكاب الجرم.
 و تحدثت لنا مصادر مطلعة و موثوقة عن محاولات مستميتة يقوم بها نافذون في الغدية للتأثير على الدرك الذين يرفضون لحد الساعة تقديم الملف للعدالة في تجكجة رغم مضي 10 أيام على الحادثة. بحجة إنتظار صلح ما , و تحدثت مصادر أخرى عن رفض الولي الصالح الشيخ محمد الزين ولد القاسم ممارسة ضغوط على أهل الضحية لإسكاتهم و طي الملف بإيعاز من نافذ و وزير سابق من الغدية.
و في الأخير ودائما في نفس الموضوع فقد علمنا من مصدر مؤذون من منظمة شنقيط أمنا للتضامن أنها ستنظم اياما تحسيسية في تكانت تحت عنوان -إحفظ شرفي فأنا أختك- حول خطورة ظاهرة الإغتصاب  و خاصة في الريف .
 

هناك تعليقان (2):

  1. "شرف الفتاة"
    القضية التي لا تموت و لا تنتهي و لا تنسى الى "يوم القيامة" ؟
    لاول مرة في الوطن العربي
    القضية التي تزلزل كيان كل الاباء و كل الامهات و كل الاخوة و الاخوات و كل العائلة
    ملف كامل و مهم و موثق بالصور و الشهادات و الاراء و الحلول الامنة و الناجحة و الشرعية و القانونية و المدنية ....
    هذا الملف هدفه التوعية و التنبيه و التوجيه لهذا هو موجه اولا الى "الشباب" و "الشابات" و "العائلات" و الى "الامهات" و الى كل شاب يلعب بعواطف الفتيات .. و الى كل كل ام لا تصاحب ابنتها و لا تنبهها الى اهمية "الشرف" و الى كل فتاة تعتقد او تتصور ان لا اهمية لعذريتها
    ثم موجه الى "فاقدات لعذريتهن و لشرفهن"
    اعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    { رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }
    { فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ }
    { فَقَالُواْ عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }
    { إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }
    { نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ }
    { الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }
    { وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }
    { فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ }
    www.facebook.com/profile.php?id=100009824389334

    ردحذف
  2. لا حول ولا قوة إلا بالله كان الله في عونهم في مصابهم الجلل
    وعلى فكرة فليس هذه أول قضية يتقاضى القاضي عنها ويسكت فقد شاع عنه الظلم نعوذ بالله هو وكاتب الضبط هناك ولا نعرف متى ستظل الدولة تتقاضي عنه
    ومن أمثلة ظلمه تقدمت له أم تركها الزوج وتزوج عليها وتركها مع بناتها تريد إرغام زوجها على منحهم نفقة شهرية وبعد ان عذبها بموعيد والتردد على المحكمة قضى لها بأربعة ألاف أوقية لشهر تصورا هذه النفقة لمرأة ضعيفة لا معيل لها

    ردحذف