الجمعة، 21 أكتوبر، 2011

المنظمة العربية لحقوق الإنسان تجدد إدانتها التضييق على فرعها في موريتانيا

استنكرت المنظمة العربية لحقوق الانسان المضايقات التي يتعرض لها منذ بعض الوقت المشرفون على تنظيم اللقاء الوطني لتقنيات التواصل المقرر تنظيمه في مدينة الزويرات مضايقات  من طرف الجهات الرسمية الجهوية في عاصمة تيرس زمور و جاء في بيان تلقت صحيفة لبجاوي نيوز  نسخة منه ان المنظمة اذ تجدد إدانتها لسلوك السلطات الأمنية الموريتانية، فإنها تعيد مطالبتها للسلطات الموريتانية وقف هذه المضايقات غير المقبولة، والعمل على إفساح المجال أمام فرع المنظمة في موريتانيا لممارسة أنشطتهم بحرية على قاعدة التزامات موريتانيا الدولية بحقوق الإنسان.
 و هذا نص البيان 
تجدد المنظمة العربية لحقوق الإنسان إدانتها للتضييق المتواصل من قبل السلطات الأمنية والمحلية الموريتانية على المنظمة العربية لحقوق الإنسان في موريتانيا، والتي تكثفت على صلة بعزم المنظمة عقد منتدى وطني للتعريف بشبكات التواصل الاجتماعي لصالح الشباب، والمزمع عقده في ال زيرات شمالاً أيام 27 – 28 – 29 أكتوبر/تشرين ثان الجاري في موريتانيا.
        وقد سبق لأجهزة الأمن أن استدعت ناشطي الفرع وأبلغتهم بنيتها منع المنتدى بدعوى عدم...
الحصول على تصريح، وذلك على الرغم من تقدم المنظمة بتصريح لممثل السلطة في الزيرات قبل قرابة الشهر. وقد تأكد أن الأجهزة الأمنية تعمل على منع المنتدى بعد أن استدعت مدير الفندق الذي ستجري فيه الفعالية ومطالبته بإلغاء الحجز الذي قامت به المنظمة.
كما تأكد بعد محاولة...
ممثل السلطة في الزيرات التنصل من المسئولية عن إصدار التصريح اللازم بعد ثلاثة اسابيع من الطلب، بدعوى ضرورة توجه المنظمين إلى السلطة المركزية في نواكشوط العاصمة.
كذلك رفض ممثل السلطة يوم أمس تلقي القائمة الرسمية النهائية بأسماء المشاركين في الفعالية، والتي حرص ممثلو المنظمة على تقديمها وفق الإجراءات المتبعة.
وإذ تجدد المنظمة إدانتها لسلوك السلطات الأمنية الموريتانية، فإنها تعيد مطالبتها للسلطات الموريتانية وقف هذه المضايقات غير المقبولة، والعمل على إفساح المجال أمام فرع المنظمة في موريتانيا لممارسة أنشطتهم بحرية على قاعدة التزامات موريتانيا الدولية بحقوق الإنسان.
القاهرة في 19 أكتوبر/تشرين أول 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق