الأحد، 23 أكتوبر، 2011

اختطاف ثلاثة متعاونيين اوروبيين بمخيمات اللاجئين الصحراويين

علمت مجلة المستقبل الصحراوي عن اقدام مجموعة ارهابية على اختطاف ثلاث اجانب بمخيمات اللاجئيين الصحراويين هم اسبانيين وايطالية.


 وقد استعمل الارهابيون سيارة “تيوتا بيك آب” بدون لوحات ترقيم ، وقد حاول احد الحراس الصحراويين مقاومة المختطفين لانقاذ الرهائن وهو الآن في حالة خطرة بمستشفى مدينة تندوف الجزائرية .
وبعد هذا العمل الارهابي اصدرت وزارة الاعلام الصحراوية البيان التالي :
 تعرض ثلاثة أفراد منتمين إلى منظمات غير حكومية أوروبية عاملة في مخيمات اللاجئين الصحراويين لعملية اختطاف من قبل مجهولين، في حدود الساعة 23:54 من مساء يوم 22 أكتوبر 2011...
ويتعلق الأمر بـ إينوا فيرناندث دي رينكون إسبانية الجنسية، من جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي في إكستريمادورا، و إينريك غونيالونس إسباني الجنسية من منظمة موندو بات الاسبانية و روسيلا أورو إيطالي الجنسية من منظمة تيشيسب الإيطالية.  وقد تسلل الخاطفون من الأراضي المالية، ليهاجموا مقر ضيافة الأجانب بمخيمات اللاجئين الصحراويين غربي تيندوف، مستخدمين سيارة رباعية الدفع وأسلحة نارية، ليعودوا من حيث أتوا، بعد عملية الاختطاف.
 
وتشير المعطيات إلى أن هذا الهجوم، الذي أدى إلى إصابة أحد الحراس الصحراويين بجراح، هو عمل إرهابي.
وفي الوقت الذي تدين فيه شديد الإدانة هذا العمل الإجرامي، فقد اتخذت السلطات الصحراوية الإجراءات اللازمة لملاحقة الخاطفين. ، و انه تم العثور بمنطقة زاد الناس على الحدود الصحراوية الموريتانية على السيارة التي اختطفت الرهائن محترقة فيما يبدو ان سيارة اخرى تابعة للمجموعة الارهابية كانت في انتظارها.
ولازالت عملية المطاردة للمجموعة الارهابية متواصلة ، من قبل كتيبة من الناحية العسكرية الخامسة  تضم 130 من قوات الدرك الوطني الصحراوي بما فيها قوات التدخل السريع وقالت مصادر ان المسافة الفاصلة بين المجموعة الارهابية وقوات الامن الصحراوية التي تطاردها قصيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق