السبت، 22 أكتوبر، 2011

إعلامي أجنبي في موريتانيا يهين وزير سابق ومكلف بمهة بالقصر الرئاسى

تعرض الوزير السابق والمكلف بمهة في القصر الرئاسى المدير ولد بونا، لعملية إهانة علنية في قصر المؤتمرات يوم الأربعاء على هامش حفل لاختتام، من طرف مسير موقع "كريدم": كلود كهانا، وحدثت الاهانة عندما أراد المدير ولد بونا مصافة كهانا ومعايرته، فاستدار كلود رافضا المصافحة و مهاجما ولد بونا بكلام بذئ لايتصور، وصفه فيه بالفاسد والخبيث والنجس،و العبد المسلوب الهوية وظل ولد بونه منحنيا أمام هذا الكم الهائل من الشتائم، و لم تكتب عليه كلمة واحدة كرد على كلود كهانا بل أراد استعطافه  متسائلا عن السبب الكامن وراء هذا التسلط. المشهد تلقاءه بعض الحاضرين باستهجان كبير،و اراد أحدهم...
التدخل لوقف الملاسنة و ذهب كلود ابعد من ذلك و شتم البربرمؤكدا انهم سلبوا موريتانيا من الزنوج أصحاب الأرض الحقيقيين كما قال و لولا تدخل بعض أفراد الأمن لتطور الأمر الى ابعد من ذلك لأن بعض الحضور كانوا ينوون الانتقام لولد بونا الا أن أجواء الحدث الكبير اختتام جلسات الحوار الوطني سيطرت على الحدث و انتقل الحضور الى قاعة حفل الاختتام و بحسب أحد المهتمين بأمور الأجانب فان هذه الإهانة التي تسبب فيها أجنبى مقيم، ضد موظف سامى بمركز القرار في الدولة الموريتانية،أمر خطير و تجب محاسبة مسير موقع كريدم عليه لأنه يعتبر إهانة لسمعة البلد وشعبه. و كلود كهانا فرنسي يشغل منصب المسؤول الاعلامي في المنظمة  الزنجية العنصرية  التي تسمى الوفاق الجمهوري لاعادة الديمقراطية في موريتانيا Convergeance Republicaine Democratique pour L'Instauration de la Democratie en Mauritanie : Cridem  و التي يرأسها المقدم السابق في الجيش الموريتاني جوب مصطفى مدير الأمن الهيدالي و المتهم بتعذيب السجناء في حقبة ولد هيداله و يعود انتقال المنظمة الى نواقشزط اثر مبادرة من أمل بنت سيدي ولد الشيخ عبد الله ابنة الرئيس السابق لموريتانيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق