الأحد، 30 أكتوبر، 2011

الغذاء العالمي: أكثر من ربع سكان موريتانيا يعانون انعدام الأمن الغذائي الحاد

كشف برنامج الغذاء العالمي أن عدد الأشخاص المعرضين لانعدام الأمن الغذائي الحاد في موريتانيا يصل إلى 700 ألف شخص"، مضيفا أن العدد تزايد بشكل كبير خلال العام الحالي.
وقال البرنامج ــ في بيان وزعه الجمعة (10/28)ــ إن العدد لم يتجاوز 500 ألف شخص خلال الأعوام الماضية، مؤكدا أنه "يراقب عن كثب الأوضاع الغذائية في منطقة الساحل، وخصوصا في دول النيجر واتشاد وموريتانيا وبوركينا فاسو".

وعبر بيان الغذاء العالمي عن "قلقه" من وضعية الغذاء في منطقة الساحل، مضيفا أن "حوالي مليون شخص بحاجة عاجلة للغذاء في النيجر بسبب نقص المحاصيل الناتج عن الجفاف"، مشيرا إلى أن "هذا الرقم قد يتزايد مع اقتراب فترة الصيف".

وأدى انخفاض منسوب الأمطار خلال العام الحالي إلى تعرض عدد من ولايات موريتانيا لجفاف واسع الانتشار"، هدد بتهجير المزارعين من أراضيهم، كما تسبب في انهيار كبير لأسعار الحيوانات في الداخل وفي العاصمة نواكشوط.

وخلال اجتماع مجلس الوزراء الخميس الماضي دعا...
الرئيس الموريتاني إلى تعيين لجنة وزارية مهمتها تقييم وتحليل الوضعية الزراعية والرعوية الناجمة عن موسم خريف 2011، الذي تميز بانخفاض حاد في نسبة تساقط الأمطار.
وقال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ــ خلال اجتماع مجلس الوزراء الخميس ــ إن على اللجنة الوزارية "استنباط الحلول الملائمة لتلبية حاجيات المواطنين في الوقت المناسب".

وهذا هو أول حديث للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عن موضوع الجفاف الذ يتوقع أن يضرب هذا العام مناطق واسعة من موريتانيا، بفعل النقص المسجل في تساقط الأمطار، بعد نداءات استغاثة من قبل أغلب الأحزاب السياسية ومنظمات مدنية، فضلا عن مزارعين ومنمين عاديين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق