الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

الأدوار القذرة التي تلعبها بعض الأنظمة العربية باتت مكشوفة للعيان

احتضن فندق "شنقيط بلاس" بالعاصمة نواكشوط مساء اليوم السبت أمسية ثقافية وأدبية لدعم خيار المقاومة في البلدان العربية والإسلامية وسط حضور العديد من الساسة والمثقفين والإعلاميين.
وقد قال المنسق العام للتجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة بساحة موريتانيا، المختار ولد محمد امبيريك في كلمته الإفتتاحية " إن فشل ما يسمي مفاوضات السلام مع الكيان الصهيوني الغاصب التي استمرت أكثر من عقد من الزمن لم تثمر سوى الاستيطان وانقسام الصف الفلسطيني وتخاذل الأنظمة العربية عن دعم القضية الفلسطينية بحجة السلام المزعوم وأوهام الحلول المنشودة مع كيان لم يراعي عهدا ولا وعدا في تاريخه...".
وأضاف ولد محمد امبيريك " أن الهجمة الشرسة التي تتعرض لها أمتنا واضحة وضوح ...
الشمس و الأدوار القذرة التي تلعبها بعض الأنظمة العربية باتت مكشوفة للعيان...".
وقال ولد محمد امبيريك "إن أمتنا اليوم بحاجة ماسة إلي أبنائها من أي وقت مضي كما أن الظروف الصعبة التي تمر بها والهجمة الشرسة التي تتعرض لها بحجج واهية تارة تحت غطاء أسلحة نووية مزعومة أو دعاوي حماية المدنيين.. كما وقع في ليبيا والسعي لتطبيقه في سوريا، كما اشار لما تتعرض له ايران من ضغط غربي تدعمه دول عربية وصفها بالعميلة والمتواطئة ضد الامن القومي العربي وضد خيار المقاومة المشروعة علي حد تعبيره.
وأشاد منسق التجمع بموريتانيا بقرار الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز القطع الكامل لعلاقات موريتانيا بالدولة العبرية .
وختم ولد محمد امبيريك كلمته الافتتاحية بإعلان انطلاق نشاطات التجمع العربي و الإسلامي لدعم خيار المقاومة في ساحة موريتانيا...".
وتخللت الأمسية كلمات شعرية ومداخلات لبعض نشطاء التجمع وبعض المدعوين اجمعوا علي دعم خيار المقاومة ضد التدخل العسكري والهيمنة الغربية في الساحة العربية و الإسلامية.
وكان التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة قد تأسس في مؤتمر بالقاهرة في يوليو الماضي، حضرته وفود من بعض الدول العربية والاسلامية ويوجد مقره المركزي بلبنان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق