الأربعاء، 9 نوفمبر، 2011

القنوشي يكلف جميل منصور بطمأنة دوائر مؤثرة في القرار الإسرائيلي بالسنغال والخليج

بحماية من خدام اسرائيل يتحرك الاخوانجيون ويتزاورون
قالت إذاعة "كلمة" التونسية، إن زعيم حزب "النهضة" التونسي، راشد القنوشي، قد كلف رئيس حزب "تواصل/الإسلاموي" جميل ولد منصور بطمأنة بعض الدوائر المؤثرة في السياسة الخارجية الإسرائيلية بالسنغال والخليج، بعد نجاح حزب النهضة في الإنتخابات الأخيرة بتونس.
نفس المصدر، أكد أن جميل ولد منصور يعتبر من بين الشخصيات الموريتانية "التي كانت تتردد على السفارة الإسرائيلية بنواكشوط خلال حكم الرئيس المخلوع ولد الشيخ عبدالله".
وكان حزب "تواصل/الإسلاموي" خلال أول مشاركة له في حكومة ولد الواقف، قد حظي بعدة حقائب وزارية، من بينها وزارة التعليم العالي، التي كان وزيرها يتولى نيابة وزير الخارجية قبل قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل.
وكان أحد نواب رئيس حزب "تواصل/الإسلاموي" محمد غلام قد وقع مؤخرا في الصحافة سلسلة مقالات يتهجم من خلالها  على...
إيران، التي اعتبر أنها تشكل "أكبر تهديد للعالم الإسلامي"، وقد تزامنت هذه المقالات مع إعلان إسرائيل عن نيتها قبل يوم أمس قصف بعض المواقع النووية التابعة لإيران.
يعتبر كذلك مسؤول الإعلام بحزب "تواصل/الإسلاموي" عضوا قياديا في حركة "لاتلمس جنسيتي/العنصرية" التي أكد أكثر من مصدر إعلامي وقوف السفارة الإسرائيلية بدكار ورائها، لزعزعة الأمن بموريتانيا، من خلال إثارة النعرات العرقية ضد الإحصاء الشامل للسكان الجاري حاليا بموريتانيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق