الأحد، 27 نوفمبر، 2011

مديرة تلفزيون دافا لقد كذبوا باسمي

منتات بنت لمرابط مديرة قناة دافا

أصدرت مديرة مشروع قناة "دافا" منتات بنت لمرابط بيانا شديد اللهجة ضد بيان سابق وصفته بالمريب و الذي أصدر في وقت سابق باسم مجموعة من المشرفين على مشاريع القنوات والإذاعات التي لم تحظى بالحصول على التراخيص خلال العروض الاخيرة المقدمة للسلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية أل"هابا" وفي بيان تلقت لبجاوي نيوز نسخة منه استنكرت بنت لمرابط التوقيع باسمها مؤكدة أن ذلك لا يمت للمصداقية بشيئ و كشفت منتات أنه تم بالفعل اقامة اجتماع للمعنيين لكن لم يتمخض عن بيان و من خلال هذا البيان رأى بعض المتابعين للقضايا الإعلامية أن بعض الإعلاميين هذا الإجتماع و أصدر بيانا ستنبأ الأيام القادمة بالغاية منه...

نص البيان

لقد تابعت مثل غير من متتبعي وسائل الإعلام ورود اسمي ضمن بيان أعدته مجموعة من مديري الإذاعات والتلفزيونات الغير المرخص لها، في إطار عروض تراخيص الإذاعات والتلفزيونات، ذالك البيان الذي ينتقد نتائج مداولات السلطة العليا للصحافة و السمعيات البصرية بخصوص الملفات المعروضة عليها.
والواقع أنني لم أخذ أي علم بهذا البيان، مما يؤكد أنني لم أوقع عليه البتة، وكل ما في الأمر أنني تلقيت دعوة من بعض الزملاء لحضور اجتماع لتدارس الطريقة التي يمكن أن نوصل بها رغبتنا في إعادة قراءة بعض الملفات، وحضرت الاجتماع الذي يغيب عنه الكثيرون، ممن وردت أسماؤهم في البيان المريب، ولم يتمخض الاجتماع عن أي خطوة، باستثناء إقرارنا لضرورة تحريك الملف من جديد، وبطريقة إدارية وحضارية، تحترم القوانين.
إنني كمسؤولة عن ملف "تلفزيون دافا" أؤكد احترامي الشديد للسلطات المعنية بدراسة الملفات، ولا أشكك في نواياها، وأقدر تعاملها الإداري مع الجميع.
منتان بنت لمرابط
مسؤولة مشروع قناة (دافا) التلفزيونية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق