الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

نواذيبو تتحول الى عاصمة للأوساخ

الأوساخ تحتل الشارع الرئيسي في نواذيبة
نواذيبو- لبجاوي نيوز:تحولت نواذيبو الى احدى المدن الموريتانية الرائدة في انتشار الأوساخ والقمامة اذ لم يعد هناك شارع ولا ساحة الا ولها نصيب من القمامة و يكبرالنصيب بحسب اهمية الشارع أو الساحة فكلما علت أهمية المكان وجدت القمامة بشكل اكثر فمثلا شارع ميديان الصورة هو شريان حياة المدينة الاقتصادية لذا تتناثر على جنباته و بين اتجاهاته اكوام كبيرة من الأوساخ وهذا عدل بحسب القاعدة الآنفة الذكر و رغم ان بلدية نواذيبو هي ثاني بلدية في موريتانيا من حيث الامكانيات المادية و البشرية فانها لم تستطع لحد الساعة التغلب على معضلة تناثر الأوساخ في واجهة البلاد البحرية و احدى النقاط الحدودية الأكثر حيوية  و هذا...
مركز المدينة يعج بالأوساخ
أكبر ملتقى طرق في المدينة وكر للأوساخ
ما جعل المواطن العادي يشكو دائما من غياب المصالح البلدية التي لا ترى الا نهاية الشهر حيث تسارع هذه المصالح لجباية الضرائب الشهرية و التي من ضمنها يقول احدهم 500 اوقية عن كل دكان كمساهمة في نظافة المدينة أية نظافة يقول آخر انما هي امتياز يتقاسمه العمدةو الأمين العام والمدير المالي و المحصل و يحتدم الحديث حول الموضوع و تبقى الاوساخ مكانها في انتظار من قد ينقلها بعيدا الى حيث يجب ان تكون بعيدا عن هؤلاء البشر الذين لا يحبونها بل ويتعالون عليها تقول الأوساخ وصيفة القمامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق