الاثنين، 30 أبريل، 2012

جمعية شنقيط أمنا تستنكر حادثة حرق أمهات الكتب

أدانت جمعية شنقيط أمنا للثقافة و التضامن حادثة الرياض التي تم فيها حرق بعض أمهات الكتب والمرجعيات السنية من طرف حركة ( إيرا) غير المشرعة و أصدرت الجمعية بيانا تلقت لبجاوي نيوزنسخة منه وهذا نص البيان
        بسم الله الرحمن الرحيم               
     - فوجئنا كغيرنا أول أمس الجمعة بخبر إقدام المدعو بيرام ولد عبيدي وحركة ( إيرا) غير المشرعة ,على حرق بعض أمهات الكتب والمرجعيات السنية من بينها: (موطأ خليل ــ والدسوقي ــ وابن عاشر و ميارة...) وقدم الجناة إدعاءات غير مقنعة, بل تنم عن الظلامية التي يبحرون في أعماقها, إذ لاشيئ يبرر إطلاقا طمس العلوم...
      - ونحن في جمعية شنقيط أمنا للثقافة و التضامن نعلن وإستنكارنا لهذه الفعلة التي تمس في الصميم كل مسلم و نطالب كافة المنظمات الحقوقية برفض هذا النوع من التعبير  ليتضح الفرق ما بين ترقية حقوق البشر من جهة وبين دوس المقدسات التي هي أيضا ملك للبشر و ندين وبشدة هذا العمل الظلامي,و نطالب العدالة الموريتانية بإنزال أقصى العقوبات على مرتكبي هذه الجريمة النكراء السابقة من نوعها في تاريخ موريتانيا .

 جمعية شنقيط أمنا للثقافة و التضامن
29-04-2012
عن المكتب التنفيذي
الرئيس السيد: سيدي عثمان ولد محمد الغيث

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق