الاثنين، 16 أبريل، 2012

محتجون: نخيل تكانت يباد

أثناء تعميق البئر "المشكل"
خلال وقفة إحتجاجية قام بها اليوم أصحاب النخيل في تجكجة امام دار الولاية و أمام بئر وادي لمبيديع حمل أالمحتجون السلطات الإدارية مسؤولية إبادة النخلة في أحد اكبر أودية النخيل في ولاية تكانت و حسب رسالة بعثوا بها غلى المعنيين حذر المزارعون من تمادي الإدارة و بعض أطر المدينة  في عمليات شراكة مشبوهة مع الشركة المنفذة للمقطع 4 من طريق أطار تجكجة وذلك بتوفير الفرص للشركة لإستغلال البئر الإرتوازية التي بها يتم سقي نخيل الوادي البالغ طوله أكثر من...
14كلم  و يرى المزارعون أن السلطات تفكر بخطة لحمل الزارعين على القبول بالشراكة مع الشركة في البئر الشيئ الذي يأكد اصحاب النخيل رفضه إذ لا مجال لهذه الفكرة فالوادي ليس على الطريق و الشركة إمتصت غالبية المياه الجوفية في حيزنا الترابي يقول مبارك و لتحفر لها بئرا على ظهر الطريق كما فعلت أخواتها في المقاطع الأخرى,و في رسالة من رئيس الرابطة التشاركية لحدائق النخيل حذر من ابادة ممنهجة لنخيل الوادي الذي يساهم كما يقول محمد ولد ويداهي في تثبيت المزارعين من خلال توفير دخل معتبر لهم و لعائلاتهم و طالب ولد ويداهي السلطات بالتدخل السريع لإرغام الشركة على غخلاء الوادي و البحث عن الماء في مكان عملها و يتهم المزارعون الذين إلتقيناهم اليوم يتهمون أحد أطر الولاية بالإضرار بهم من خلال جشعه الذي أدى به  لتأجير مكان داخل نخيله للشركة كي تنجز بئرا  ليستبقيها بعد إنتهاء العمل. رغم إبلاغهم السلطات الجهوية بخطورة الأمر فإن الأخيرة لم تحرك ساكنا و اعتذرت من المزارعين بكون الشركة تحمل رسالة من وزير المياه تخول لها إستغلال تلك البئر و  يذكر ان دفتر شروط الطريق المذكور يحتوي على إلتزام الشركات المنفذة بحفر نقاط مياه على طول الطريق الرابط بين مدينتي النخيل اطار و تجكجة و الأدهى من ذلك أنه يحوي إلتزاما من طرف الشركات بالحفاظ على الوسط البيئ في الممر  هذا فضلا عن ما تنظر منهن من مساهمة في التخفيف من صعوبة المعيشة لدى السكان.
و يذكر أن هذه الوقفة الإحتجاجية جاءئت اليوم في غياب والي تكانت الذي سرى البارحة لحضور زيارة السيد رئيس الدولة لولاية لبراكنه اليوم الأحد.

 المزارعون داخل مبنى الولاية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق