الثلاثاء، 12 نوفمبر، 2013

تجكجة/مرشحو حزب التشاور: نحن كفيلون بتغيير المعادلة السياسية

نظم حزب التشاور الديموقراطي مهرجانا شعبيا حاشدا في مدينة تجكجة شرح خلاله مرشحو الحزب برنامجهم الإنتخابي
. و قدم الحزب مرشحيه للنيابيات على مستوى المقاطعة, مرشحين يرى التشاوريون أنهما كفيلين بتغيير المعادلة السياسية في عاصمة ولاية تكانت...

و أنهما سيلحقان تجكجة بركب التنمية من خلال الدفاع عنها و العمل على ضمها للمشاريع الوطنية الكبرى التي يشهدها البلد منذ حركة التصحيح الأخيرة يقول السيد العربي ولد زيدان مدير حملة الحزب على مستوى تكانت. و كان المهرجان قد بدأ بمدائح نبوية أداها مداح تكانت الكبير السيد الحسين ولد ميلود مدائح لاقت تجاوبا و مشاركة كبيرة من الحضور الذي أطلق العنان لأصواته مواكبة للمداح و عن الهدف من إنعاش حملتهم بالمديح تقول السيدة مبروكة بنت مولود أنهم أرادوا تخليد المصطفى عليه الصلاة و السلام في هذه الحملة عكس ما يقوم به خصومهم السياسيين الذين اعتمدوا على الأغاني السياسية كما تقول. و مع تقدم الوقت قليلا تحول الميكروفون إلى مرشحي الحزب السيدين محمد محمود ولد مولاي الزين و إبراهيم ولد كنكو ليشرحا للحضور الهدف من ترشحيهما و قال ولد مولاي الزين أن الوقت قد حان للعناية بالمواطنين و خدمتهم بنزاهة و أكد على ضرورة تغيير الحالة المزرية للمستشفى و تطويره و كما أنه يقول المرشح آن الوقت لإشراك أهل الريف في مصادر المياه في التنمية و رد الاعتبار إليهم كبشر لهم الحق في الحياة في جميع نواحي موريتانيا و أخيرا رفض المرشح أن يميز بين السكان على أساس مواطن و وافد أو قروي و بدوي. و بدوره تناول الكلام المرشح الثاني للحزب و قال أن ما يجري في تجكجة يؤلمه و لم يعد يطيقه لذلك تقدم مرشحا هو و زميله محمد محمود لإنقاذ المقاطعة و إعادتها لصوابها إذ لم يعد مقبولا أن يقصى بعض السكان بسبب مهنهم و لا بسبب فقرهم فالجميع يجب أن يشرك في التنمية و الحرب على الفقر. هذا و تشهد مقاطعة تجكجة معركة انتخابية حقيقية لنيابيات 2013يخوض غمارها 5 أحزاب سياسية هي : حزب التشاور الديمقراطي’التحالف الشعبي التقدمي و تواصل,حزب الفضيلة,الاتحاد من اجل الجمهورية’و حزب الصواب.
مع لبجاوي كأنكم حاضرون
 محمد محمود ولد مولاي الزين أثناء خطابه
 مدير الحملة اثناء كلمته للتلفزة الوطنية
 جانب من المهرجان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق