الجمعة، 30 أغسطس، 2013

من يؤمن بكرم الله و جوده لن يرد قاصدا.



و لا قط مد شبه مدك....من قط قاع ادعاها
 - كان رمزا لمدينة أطار بلا منازع,فهو من يواسي مرضاها و هو يطعم جياعها و هو من يحسب حسابا للعريان فيها, و هو وهو ....
إنه قطب الزمان و لؤلؤة الصالحين و ولي الأولياء.
قُــطـْــبَ الــهِـدايةِ والكرامــةِ والنَّــداَ.... وإمامَ مَـــــنْ نَــالُـوا الرَّجَا والسُّؤْدَدَا
بَـحْـــرَ العُـــلومِ ومُـــنْتَهَى الوَرَعِ الوليَّ.... الـْـقَــانِـتَ الــــمُــــــــــــتَــبَــتِّــلَ الـْمُتَـهَـجِّدَا
أَعْـــــلَى الشيوخِ مَـــراتِـــبًا الْــمُـنْفِـقــــــَ... الدَّاعِـــي إلى اللَّه التَّــــــــــقِـيَّ المُـرْشِدَا
       علي الشيخ ولد أمما ولد الشيخ محمد تقي الله ولد...
الشيخ محمد فاضل الذي ذاع صيته و اجتازت  اخباره حدود البلاد مشكلا بذلك رافدا روحيا نادرا في الشمال الغربي من الصحراء الكبرى.
ظهرت عليه رحمه الله علامات الولاية في مطلع سبعينيات القرن العشرين و هو في ريعان شبابه يتمشى بين زملائه من ذلك الجيل المنبهر بالغرب و حضاراته.
و لا غابه حد أخبارك****ذا الكون مذالو راها
و في ما يبدو أنه إختيار إلهي له لتأدية دوري الأب المعيل و الأم الحنون للأطاريين و زوار مدينتهم,لم يسر الشيخ في ركب التوظيف و التحزب و جمع المال.
      إعتلى )الشيه( برج الكرم و الحنان و أمته الناس من كل فج عميق و ماهي إلا برهة من الزمن حتى إمتلأت دائرة أهل أمما من الزوار و المريدين
و لمداح من قبلك كانت**** يالشيه ما قط زيانت
و مننين بنت أنت بانت****للناس و ظهر مزاها
 و قصده الرجال و النساء من الجهات الأربعة ,هذا يأمل الشفاء من مرض عضال استعصى على الطب الحديث,و هذه تعاني من أمر ما لم تجد له حلا عند شيخها و هذا مسكين معدم لم يوفق في إعالة أسرته, و ذلك و تلك كل يقصد هذا القطب طمعا أو تقربا للمولى عز وجل أن يفرج كربهم.
زاره غالبية علماء المنطقة و شيوخها و نهلوا من معينه و عرف عنه رحمه الله الإكثار من الكرم و ذلك ما حدا بأحد مقربيه أن انتقد عليه مرة كثرة العطاء و الهدايا لقاصديه فأجابه الشيخ بأن من يؤمن بكرم الله و جوده وعطاءه لن يرد قاصدا.
 أياك الأولياء صبحت****فالكون ورق غطاها
و أياك بركتها بردت****و أياك حقرت سخاها
و برحيله فقدت مدينة أطار أهم ركائزها و تيتمت غالبية سكانها و جاعت و عرت.
فكم شفى من سقيم .. بعدمـــــا يئست....... وكم أتاه فقير يائــــــــس ضــــــجر
وكم تهلل لما حــــــــــل قـــــــاصده....... يســر من جاءه في الأمــــر منظره
و هنا و بدون تحفظ أرفع تعازي القلبية إلى قبيلة أولاد غيلان )القبيلة الوحيدة( التي فقدت حبيبا و ولدا و أبا و أما اجتمعت كلها على حبه بصغيرها و كبيرها ذكرها و أنثاها و كان لها أيضا هو رحمه الله كذلك أو أكثر.
كما أعزي أسرة الفقيد و مريديه و الأمة جمعاء.
و إنا لله و إنا إليه راجعون.

تنبيه
الشعر الشعبي للشاعر الكبير محمد يحيى ولد القلب الجكني
النظم الفصيح باباه ولد سيدي عبد الله - دداه ولد الهادي ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق