السبت، 20 أكتوبر، 2012

جمعية شنقيط أمنا تخلد لليوم العالمي للشباب و الديموقراطية



في إطار تخليدها لليوم العالمي للشباب و الديموقراطية الموافق ل 18 أكتوبر 2012 وتحت شعار لنلتفت الى شباب الأرياف نظمت جمعية شنقيط أمنا للثقافة و التضامن سلسلة من اللقاءات مع شباب ولاية تكانت تمحورت حول أهمية دور الشباب في ترسيخ الديموقراطية من أجل تنمية المجتمعات وضرورة..

إشراك الشباب في اتخاذ القرار و ستتواصل هذه اللقاءات لمدة أسبوع حيث ستسير الجمعية قافلة تحسيسية في الأرياف للتعبئة حول ضرورة صيانة الحريات العامة و و نشر الديموقراطية و كيفية إشراك شباب الريف في التنمية ,كما وزعت الجمعية منشورات تتحدث عن الموضوع ,و كانت الجمعية قد أصدرت بيانا بهذه المناسبة هذا نصه.:
 
                                            بيان:
تحت شعار ‘’ لنلتفت الى شباب الأرياف’’ و في إطار تخليدها لليوم العالمي للشباب من أجل الديمقراطية الموافق ل: 18 أكتوبر 2012 فإن جمعية شنقيط أمنا للثقافة و التضامن تدعو معشر الشباب الموريتاني الى مواصلة تجسيد الدور التاريخي و الإيجابي للشباب في تنمية البلاد من خلال مشاركة فاعلة في الحراك السياسي و الثقافي و الإجتماعي الذي تشهده البلاد و الذي لن يتكامل إلا بتفعيل دور هذه الشريحة التي تمثل ثلاثة أرباع السكان و نحن اذ نخلد هذا اليوم فإننا نطالب السلطات:
1- بإحترام حقوق شباب الأرياف هذه الحقوق التي غالبا ما تدوسها أقدام السلطات الإدارية المحلية و بإيعاز من بعض النافذين المتعودين على إستغلال الغير بشكل غير عادل,
2- بالعمل جديا على اشراك الشباب في اتخاذ القرار و خاصة اذا كان هذا القرار يعني الشباب بالدرجة الأولى ,
3- و نطالب السلطة أيضا بإطلاق حملة وطنية لتوعية شباب الأرياف حول جدوائية دورهم في النهوض بمحيطهم القريب بشكل خاص و بالبلاد عامة,
-4 نعلم الرأي العام أننا سنطلق قافلة تحسيسية في أرياف تكانت حول أهمية دور الشباب في ترسيخ الديمقراطة و صيانة الحريات العامة من خلال كشف المظالم.
- و لتزامن العيد مع الحادثة الفاجعة التي تعرض لها السيد محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية ,فإن الجمعية: تهنئ الشعب الموريتاني بمناسبة نجاة السيد الرئيس, و تتمنى له الشفاء العاجل و العودة الميمونة للوطن.
       و لنساهم جميعا في ترسيخ الديمقراطية و صيانة الحريات العامة للبدو
.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق