الأربعاء، 25 سبتمبر، 2013

هل أصبحت تكانت محجا للناخبين الغرباء؟

تزدحم ولاية تكانت هذه الأيام بأعداد بشرية هائلة قادمة من خارج الولاية للتسجيل على اللوائح الإنتخابية في 3 بلديات على الأقل. و تقول مصادر "مراسلون " أن بعض وجهاء بلديات الواحات,الغدية و تيشيت يشرفون بأنفسهم على هذه العمليات و بالتعاون مع بعض مسؤولي الإحصاء الإداري يتم إحصاء الكثير من البطاقات دون حضور أصحابها
و من ناحية أخرى لاحظ سكان هذه القرى وجود غرباء بين الفينة و...
الأخرى يتجددون مع إشراقة كل شمس قيل أنهم القادمون من أعماق الفقر بائعوا الأصوات و مرجحي كفات من لم يصوت له السكان بسبب أو بآخر. و قد التقت مراسلون بعض هؤلاء الناخبين الرحل و هم في طريق العودة من بلدياتهم الجديدة و أجمع أغلبهم أن الهدف من تسجيلهم هناك هو للتمكن من التصويت مستقبلا لصالح مرشحين يقولون أنهم يستحقون الفوز نظرا لجودهم و كرمهم فمثلا نحن قادمون من منطقة السبيخه في نواكشوط يقول السيد أ.ب.ص لدعم السياسي الكريم ش.و.د في صراعه مع بعض الساسة المحليين الذين لا نعرف فيهم 5 أواق عكسه هو تماما الذي يحل لنا كثيرا من المشاكل في نواكشوط .و يبدو أن غالبية هؤلاء الناخبين قادمين من نواكشوط و من قرى تابعة لمقاطعات كيفة و سيلبابي و ألاك. و يقترب المسجلون الجدد في بلديتي الرشيد و الغديه من رأي التيشيتي الزائر و يقولون أن دعمهم لم يأتي من فراغ إذ أن هذا المرشح أو ذاك إبن عمهم أو سيدهم و يلزمهم شرعا دعمه ضد خصومه كما يقولون مستدلين بالحديث الشريف خيركم لأهليكم و أنا خيري لأهلي. و جدير بالذكر أن المعركة الإنتخابية تستعر أكثر في هذه المناطق الثلاثه من ولاية تكانت ما جعل بعض النافذين فيها يبتكر طرقا متعددة لمنازلة خصومه و من بين تلك الإبداعات الإٍستقواء بالناخبين الرحل الذين هم أناس يستأجرون و يجلبون من بعض المدن و الأرياف الأخرى للتصويت في بلدية ما من أجل ترجيح كفة المرشح او الجهة التي تدفع و تشرف على العملية في جميع مراحلها بدءا بالإقناع و الترحيل و الرعاية خلال الرحلة و الإستقبال في مكان التسجيل و أخيرا في رحلة العودة إلى الموطن الحقيقي. و من ما لا شك فيه أن هذا النوع من الناخبين يكلف جلابته كثيرا من المال لو انه استثمر في مشاريع محلية لقبل السكان الحقيقيون بالتصويت بل لدعموا صاحبه حتى النخاع. من ناحية أخرى يقول عارفون بالقانون أن هذا الترحال مخالف للقوانين المنظمة للإنتخابات و خاصة الإحصاء الإداري الذي يلزم المترشح له الحضور إلى مكتب الإحصاء
 باباه ولد عابدين 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق