السبت، 28 سبتمبر، 2013

في تجكجة الحزب الحاكم : يعد لوائحة البلدية من دون رؤوس

لا تزال المشاورات جارية في تجكجة بين القيادات المحلية لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية لوضع اللمسات الأخيرة على إختيار مرشحي الحزب للإستحقاقات البلدية والنيابية المقبلة. و قد دخلت بعثة من الحزب قادمة من نواكشوط على الخط من أجل تقريب المواقف ما بين الأقطاب السياسية المتنافرة, و كثفت هذه البعثة اجتماعاتها...
الماراتونية في مقر الحزب مع رأسي القطبين المحليين
المدعوم كل منهما بوزير سابق على الأقل و بعض المدراء و رؤساء المصالح. و بحسب تصريحات منفردة لمراسلون أكد بعض قيادات القطبين أن مهمة البعثة هي التوصل إلى توافق حول أسماء المستشارين الذين ستضمهم لوائح الحزب المنافسة في بلديات أكتوبر 2013 و قالت تلك المصادر أن إختيار رأس اللائحة يعود إلى رئيسي الجمهورية و الحزب. و تأكد مصادر أخرى مطلعة أن العمدة الحالي قد تم إختياره من طرف رئيس الجمهورية لتجديد مأموريته و ذلك عقب لقاء جمع بين رئيس الجمهورية و مجموعة من سياسيي المدينة بحر الأسبوع الماضي في القصر الرمادي و أن العمدة سيعلن قريبا استقالته من حزب عادل و انضمامه للإتحاد من أجل الجمهورية و إن ثبتت تلك الأخبار فإن المعادلة السياسية في تجكجة ستتعقد بإضافة ما يعرف محليا بالمستقلين إلى حلبة الصراع السياسي المحلي داخل الحزب. و تضم مجموعة المستقلين أطرا شباب أشهرهم ديدي ولد بيا و المصطفى ولد حمود اللذين كانا قد سجنا في ما يعرفه خصومهم بملف الخطوط الجوية الموريتانية في بداية عهد الرئيس الحالي و ما يقول مناصروهم أنه عقوبة على معارضتهم الراديكالية للرئيس المنقلب للتو على الشرعية. و عن مرشحي الحزب للنيابيات المحلية تحافظ المشاورات الجارية على سخونتها المعهودة منذ انطلاقتها قبل شهرين و نيف و لم يحسم منها لحد الساعة إلا ترشيح السيد محمد أحمد ولد صالحي للائحة الوطنية المحلية عن الحزب و الذي أجمعت هيئات الحزب على تكليفه لخوضها باسم الحزب .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق