الاثنين، 30 سبتمبر، 2013

إنضمام عمدة تجكجة للحزب الحاكم قد يفجر الأخير




قطع الشك باليقين و أعلن عمدة تجكجة السيد محمد ولد بيها قبل قليل إنضمامه لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية خلال إجتماع جماهيري عقد بالمناسبة  في مقر الحزب بعاصمة ولاية تكانت.
و بعد كلمة مقتضبة للسيد محمد ولد عبدي فدرالي الحزب بالولاية رحب خلالها بالوافد الجديد أخذ عمدة تجكجة الكلام ليعلن الحدث المنتظر و قال ولد بيها أنه قرر بعد تريث...
عميق الإنضمام للحزب الحاكم و علل ذلك بإنجازات رئيس الجمهورية التي لا مراء فيها و حبه للوطن و بما أني يقول العمدة أضحي بوقتي و ممتلكاتي من أجل هذه المدينة ارتأيت أن ألتحق بركب البناء الذي يقوده رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز و في نهاية الإجتماع سلمت للمنتسب الجديد بااقة إنتساب لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية و قعها فدرالي الحزب بكانت.
و بذلك يكون هذا الانضمام قد أحدث شرخا ما في موازين السياسة المحلية إذ تتحدث بعض الجهات الحزبية عن نية الحزب ترشيح المنتسب رقم 67818 لمنصب عمدة المدينة العتيقة و ذلك ما لن يستسقه بعض الأطراف التي ظلت ولحد اللحظات تشكل قوة الحزب في تجكجة و ضواحيها و يقرأ بعضهم الإمتعاض من الوافد الجديد بالغياب الملاحظ لجناحي السفير و والوزير السابق سيدي ولد ديدي و الوزير السابق الدي ولد الزين عن الإجتماع رغم أنهما كانا يتحضران بشكل جيد للاستحقاقات القادمة.
وقد يكون ذلك الإمتعاض هو السبب في قلة الحضور إذ لم يحضر الإجتماع كثير من مناضلي الحزب و خاصة رؤساء الوحدات الذين اعتادوا التواجد في المقر في مناسبات كهذه.
و محمد ولد بيها هو العمدة الخامس لمدينة تجكجة و هو عضو سابق في ما يعرف هنا بمجموعة المستقلين و قبل إنضمامه اليوم لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية كان من بارونات حزب عادل و معارض صرف للرئيس الحالي منذ توليه السلطة منتصف 2008.





مراسلون
 الرجاء من من سيعيد نشر المادة أن يشير إلى المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق