الأحد، 3 فبراير، 2013

جرائم الجيش المالي في أزواد - حلقة 1

الهدف من هذه السلسلة: التعريف بجرائم الجيش المالي الوطني ضد الشعب الأزوادي الأعزل، منذ التسعينات إلى يومنا هذا. راح ضحية لتلك الجرائم بحق الشعب الأزوادي خلال ٥ سنوات في التسعينات قرابة ٢٠ ألف أزوادي بين عرب و طوارق...

 في13-07-1990م أرسلت القيادة العسكرية للجيش المالي في باماكو برقية عاجلة برقم 
  لقائد العمليات في مدينة قاو و نص البرقية كالتالي 

CIO/CEM/GA
  télégramme n° Cl 0/Cem/GA du 13-7-90 envoyé à Gao : “Rappeler protection populations civiles innocentes ne veut pas dire admettre leur complicité-par conséquent vous ordonne abattre sans pitié tout élément soupçonné de complicité et qui refuse de donner des informations-prendre dispositions pour encercler le camp de rapatriés et procéder à un contrôle rigoureux à l’intérieur du dit camp”.
 نحيطكم علمآ أن حماية المدنيين الأبرياء لا يعني قبول تورطهم - لذا نأمركم بإعدام بلا رحمة أي شخص متهم بالتورط و يرفض إعطاء معلومات - إتخاذ الترتيبات اللازمة لتطويق مخيم العائدون و القيام بتفتيش دقيق داخل المخيم".

وصل عدد الضحايا في صفوف الأزواديين بعد هذه البرقية العاجلة و الأوامر الصارمة بالتصفية دون تحقيق و محاكمة قرابة ٦٠٠ شخص في نهاية شهر أغسطس ١٩٩٠م، أي في أقل من شهرين من صدور البرقية.
و إلى حلقة القادمة أستوعدكم الله الذي لا تضيع ودائعه.
بقلم/ يوسف علي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق